قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ التوبة (51)
 
الرئيسيةمحرك بحثاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَاالْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوا وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ الرعد (35)

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِفَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ آل عمران (103)

اختر لغة الموقع من هنا
أختر لغة المنتدى من هنا
ناشونال جرافيك
الجزيرة - مباشر مصر
الجزيرة نت
الجزيرة america
الاخوان المسلمون
cnn english
جريدة الشعب
احرار 25
شبكة رصد الاخبارية
الجزيرة الوثائقية
CNN بالعربية
المواضيع الأخيرة
» خطبة عيد الفطر 2016(صلة الرحم ) للشيخ أسامة موسى عبدالله الأزهري برقم 1045
السبت يناير 28, 2017 9:02 am من طرف mousa

» حدوتة مصرية وفقرة عن مناسك الحج وكيفية الاستعداد لها
السبت يناير 28, 2017 9:01 am من طرف mousa

» خطبة الحقوق المتكافئة ويوم عرفه للشيخ أسامةموسى عبدالله الأزهري برقم
السبت يناير 28, 2017 8:59 am من طرف mousa

» فضل الحج والعشر ويوم عرفة للشيخ أسامة موسى عبدالله الأزهري قناة النيل الثقافية
السبت يناير 28, 2017 8:57 am من طرف mousa

» الأضحية ومايتعلق بها(للشيخ أسامة موسى عبدالله الأزهري برقم
السبت يناير 28, 2017 8:55 am من طرف mousa

» الهجرة النبوية اسباب ودروس للشيخ اسامه موسي عبدالله الازهري بتاريخ 3 10 2016
السبت يناير 28, 2017 8:53 am من طرف mousa

» خطبة العيد التضحية والاضحية 2016 للشيخ أسامة موسى عبدالله الأزهري
السبت يناير 28, 2017 8:52 am من طرف mousa

» درس حق الزوجة للشيخ أسامة موسى عبدالله الأزهري
السبت يناير 28, 2017 8:50 am من طرف mousa

» خطبة الخطبة الهجرة النبويةوالبناء والأخلاق للشيخ أسامة موسى عبدلله الأزهري 2016
السبت يناير 28, 2017 8:48 am من طرف mousa

المهندس محمد موسى











شاطر | 
 

 التناظر والتفاضل في القرآن بالكلمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssef
.
.


مصر
عدد المساهمات : 1570

مُساهمةموضوع: التناظر والتفاضل في القرآن بالكلمة   الأربعاء يونيو 22, 2011 5:47 am

التناظر والتفاضل في القرآن بالكلمة


قال الله تعالى في كتابه العزيز : (وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (الذريات:49) .


وقد جاءت هذه الآية شاملة (وَمِنْ كُلِّ شَيْء) ، وعليه فجميع الأشياء ستمر عبر هذا القانون . وقد تم الخلق بهذه الطريقة حتى يعتبر الإنسان ويتفكر ويتذكر أن وراء هذا الخلق خالقا واحدا حكيما .


وزوجا أي شيء هما ركنان متناظران تماما بالنسبة لماهية هذا الشيء ، ولحقيقة وجوده ، ويبعدان مسافة متساوية عن مركز وجوهر هذا الشيء .


ولو أخذنا أي شيء ، ونظرنا إلى زوجية الاثنين ، مسلطين الضوء إلى مركز هذا الشيء هادفين من ذلك النظر إلى جوهره وحقيقته ، محاولين الإدراك والتبصّـر في روح هذا الشيء . في هذه النظرة سنجد أن هذين الزوجين يقعان على مسافة متساوية من مركز هذا الشيء . فهما زوجان متناظران تماما ، وبالتالي فإن الصورة المرسومة من خلال هذه النظرة يجب أن تتكون من ركنين متناظرين تماما، كل ركن هو صورة زوج من زوجي هذا الشيء .


أما لو نظرنا إلى هذا الشيء من زاوية ما ، مسلطين عليه الضوء من هذه الزاوية ، هادفين من ذلك النظر إلى صفة أو خاصة منه ، فلا بد أن تكون الصورة المرسومة لزوجي هذا الشيء ، يتفاضل ركناها أحدهما عن الىخر درجة ، ويعود ذلك إلى الزاوية التي ننظر من خلالها إلى زوجي هذا الشيء .


فمثلا لو أخذنا الإنسان ، إنه مخلوق من مخلوقات هذا الكون ، وبالتالي سيمر عبر قانون الزوجية ، وقد خُلق على زوجين رجل وامرأة . ولو نظرنا إلى استمرارية الحياة ، والهدف الذي وجد الإنسان من أجله ، وإلى ما هو أساسي في حياة الإنسان . ضمن هذه الرؤية نجدهما زوجين متناظرين تماما ، ويبعدان مسافة واحدة عن مركز هذه المسألة ، وبالتالي ستكون الصورة المنقولة لهذه المسألة ، مكونة من ركنين متناظرين تماما .


أما لو نظرنا إليهما من زاوية ما ، مثلا من زاوية القوة الجسدية ، فإنّنا نرى أن الرجل يتفاضل درجة عن المرأة ، وبالتالي ستكون الصورة التي نراها من خلال هذه الزاوية ، هي ركنان يتفاضل أحدهما عن الآخر درجة ، هي فرق الزاوية التي يسقط من خلالها الضوء ، ليصور ركني هذه المسألة . ولو نظرنا إليهما من زاوية العاطفة وتربية الأطفال ، لوجدنا أن التفاضل درجة سيكون لصالح المرأة ، بين ركني هذه المسألة ، وأن هذا التفاضل لا بد أن ينعكس في الصورة التي نراها من خلال هذه الزاوية ، فبعد وقرب زوجي الشيء عن مركز المسألة ، وعلاقتهما ببعضهما في الصورة المرسومة ، يتبع للزاوية التي يسلط منها الضوء عند رسم هذه الصورة .


والقرآن الكريم - كما قلنا - تناول المسائل من بدايتها إلى نهايتها ، وجاء بها من أساسها . فهو يصور لنا عناصر هذا الكون ، ونهايات القوانين التي تحكم هذه العناصر ، يصور لنا مصير الإنسان ومصير الوجود في هذا الكون ، يصور لنا الماضي والحاضر والمستقبل ... ألخ . وواحدات التصوير الأولى هي الحروف ، وواحدات الوصف والتسمية الأولى هي الكلمات .


وحتى تجتمع صفات الكمال المطلقة في الصورة ، التي ترسم أي مسألة من المسائل ، لا بد ان يملك المصـوّر خاصتين أساسيتين :


1 - العلم المطلق بماهية هذا الشيء .


2 - صفات الكمال المطلقة في تصوير هذا الشيء الذي يعلمه علما مطلقا .


وبما أن الأشياء خلقت في هذا الكون على شكل أزواج ، فلا بد أن تكون صور المسائل التي يسلط عليها الضوء في مركزها ، هي صور مكونة من أركان متناظرة تماما ، وأن تكون صور المسائل التي يسلط عليها الضوء بتفاضل درجة واحدة ، هي صور مكونة من أركان متفاضلة درجة واحدة ، لأن الخالق هو المصور ، وهو الوحيد الذي يملك الخاصتين السابقتين .


إن جمال وعظمة التصوير الإلهي ، تتجلّى في تصوير الحدث عبر كلمات تصور ماهيّة هذا الحدث ، بشكل مطابق تماما لحقيقة وجوده في هذا الكون . وإن كتابتنا وتصويرنا نحن كبشر لأي حدث ، لا يتعدّى الجسد الماديّ لهذا الحدث ، ولا ينفذ إلى روحه التي تحرك هذا الجسد . وهذا طبيعي لاننا كبشر لا نعلم من حقائق الأشياء إلا الظواهر الماديّة والحسيّة التي تقع تحت حواسّـنا ، أما التصوير الإلهي لأي حدث ، يكون مصورا لهذا الحدث بجسده وروحه ، لتكون الصورة عبارة عن كلمات ، تنبض هي وحروفها بروح هذا الحدث . وبالتالي تبقى هذه الكلمات حية ، تعيش مع كل جيل يأتي ، لتعطي لهذا الجيل مفهوما جديدا ، يتناسب ومعطيات الحضارة التي يعيش فيها هذا الجيل ، دون أن تناقض مفاهيم الأجيال السابقة واللاحقة لهذا الجيل .


إن كلمات القرآن الكريم ، تصف وتصور المسائل بشكل مطابق تماما للواقع ، الذي توجد فيه هذه المسائل . لذلك فالمسألة المكونة من ركنين متناظرين تماما ، تصفها كلمات الله سبحانه وتعالى ، بواحدات وصف وتسمية ، متناظرة تماما بالنسبة لركني هذه المسألة ، وبحيث يكون نصيب كل ركن من ركنيها ، مساويا تماما لنصيب الركن الآخر من هذه الوحدات ، أما المسألة المكونة من ركنين متناظرين ،ولكن بتفاضل درجة ، فإن كلمات القرآن الكريم ، تصورها بشكل مطابق تماما لذلك . فالصورة الناتجة عن هذا التصوير ، نراها عبارة عن ركنين يتفاضل أحدهما درجة عن الآخر ، بالنسبة لوحدات الوصف والتسمية وهي الكلمات .


إن المعجزة تكمن أولا في روح هذا التناظر ، فالأركان المتناظرة هي وصف مطلق للحقائق المتناظرة ، وهذا يعود للعلم المطلق الذي يملكه القائل سبحانه وتعالى بماهية هذه المسائل . وبعد ذلك نرى أن المعجزة تكمن بانعكاس هذا التناظر وبشكل مطلق في مجموع واحدات الوصف والتسمية المقابلة .


وللبرهنة على هذا البعد من أبعاد هذه النظرية ، سنتناول - بالإضافة إلى المسائل ذات الأركان المتناضرة تماما - المسائل ذات الأركان المتفاضلة درجة واحدة . وهذا لا يعني أنه لا يوجد تفاضل بأكثر من درجة واحدة ، ولا يعني أنه لا يوجد ارتباط بين العبارات القرآنية إلا وفق الأبعاد المطروحة في هذه النظرية . فالهدف من اختيار فكرة التناظر ، هو البرهنة على انعكاس ارتباط العبارات القرآنية مع بعضها ، في مجموع واحدات الوصف والتسمية المقابلة التي تكون هذه العبارات .


لقد اعتمدت في البرهان على هذا البعد من أبعاد هذه النظرية - سواء بالكلمات أم بالحروف - على إظهار الفارق بين المسائل ذات الأركان المتفاضلة ، وكيف أن الارتباط بين كل ركنين من كل حالة ، ينعكس في مجموع الواحدات المكونة لهذين الركنين ، وبشكل يطابق مطابقة مطلقة جوهر الارتباط بين ركني كل مسألة .


وحتى لا تتشتت روح هذا البعد من أبعاد هذه النظرية ، وبما أن التفاضل درجة واحدة هو أبسط درجات التفاضل ، فقد تم اختيار المسائل ذات الأركان المتفاضلة بدرجة واحدة (انظر الجدول الثالث) ، بالإضافة للمسائل ذات الأركان المتناضرة تماما (انظر الجدول الأول)، كنموذج للبرهنة على هذا البعد ، ولإظهار انعكاس ارتباط الجمل القرآنية مع بعضها ، في مجموع الواحدات الدالة على هذه الجمل .


إن درجة التفاضل تكون لصالح الركن الأقرب إلى الزاوية التي يسقط منها الضوء لرسم ركني المسألة ، وهذا ما يحدده القرآن الكريم ، من خلال الصورة التي ترسمها هذه المسألة . فلربما يكون الركن صاحب الدرجة الأصغر في مسائل أخرى ، أو يكون متناظرا تماما في مسائل أخرى .


لننظر في هذه المسألة وهي مسألة استئذان الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، من أجل عدم الخروج للجهاد في سبيل الله . إن المسألة مكونة من ركنين متناظرين تماما . هناك جماعة تؤمن بالله واليوم الآخر ، لذلك لا يمكن أن يستأذنوا ويتهربوا من الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى . وهناك جماعة لا تؤمن بالله واليوم الآخر ، فهم يستأذنون من أجل عدم الخروج للجهاد في سبيل الله عز وجل . وهذان الموقفان متضادان تماما ، ومتناظران تماما بالنسبة لهذه المسألة ، لذلك نرى أن كلمات الله سبحانه وتعالى ، تصف هذه المسألة ، بحيث تكون الصورة مكونة من ركنين متناظرين تماما .


(لا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ) (التوبة:44) (عدد الحروف 14) .


(إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ) (التوبة:45) (عدد الحروف 14 أيضا) .


إن كل آية كريمة هي أحد ركني هذه المسألة ، لذلك نجد أن نصيب كل منهما مساويا لنصيب الآخر ، من واحدات الوصف والتسمية وهي الكلمات .


وانظر إلى ركني هذه المسألة :


(وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) (فصلت: من الآية34) (عدد الحروف 9) .


( فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت: من الآية34) (عدد الحروف 8 فقط) .


ركنان متناظران في مسألة واحدة ، ولكننا نرى أن الركن الأول ، يصف الجانب العام منها ، ونرى أن الركن الثاني يصف جانبا خاصا منها . وهذا التفاضل في الزاوية التي يسقط من خلالها الضوء ، ليصف ركني هذه المسألة ، نجده ينعكس في واحدات الوصف والتسمية وهي الكلمات .


أدناه اوردنا بعض الأمثلة اليسيرة لما ورد ذكره أعلاه ، ونترك لكم التمعن في عظمة القرآن المحكم ، حيث ما أوردناه هو كأمثلة وليس للحصر.


























أ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mousa
.
.
avatar

مصر
عدد المساهمات : 6914

مُساهمةموضوع: رد: التناظر والتفاضل في القرآن بالكلمة   السبت مايو 16, 2015 9:06 am

ولا : يبين هذا الجدول 24 مثالا مكونة من أركان متطابقة لآيات كاملة :

التسلسل



الآيـــــــة



عدد الكلمات



الآيـــــــة



عدد الكلمات



1



(لا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ) (التوبة:44) 







14



(إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ) (التوبة:45) 







14



2





(وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ) (الانبياء:34) 







10



(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) (الانبياء:35) 









10



3



(قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ) (يوسف:72) 







12



(قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ) (يوسف:73) 







12





4



(وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ {27} فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ {28} وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ {29} وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ {30} وَمَاء مَّسْكُوبٍ {31} وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ {32} لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ {33} وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ {34} إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء {35} فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً {36} عُرُباً أَتْرَاباً {37} لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ {38} ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ {39} وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ) {40} (الواقعة 27 - 40)



37



(وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ {41} فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ {42} وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ {43} لَّا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ {44} إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ {45} وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ {46} وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ {47} أَوَ آبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ) {48} (الواقعة 41 - 48)



37



5



(وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ {2} عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ {3} تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً {4} تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ {5} لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ {6} لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِن جُوعٍ) {7} (الغاشية 2 - 7)



24



(وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ {8} لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ {9} فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ {10} لَّا تَسْمَعُ فِيهَا لَاغِيَةً {11} فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ {12} فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ {13} وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ {14} وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ {15} وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ) {16} (الغاشية 8 - 16)



24



6



(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ) {14}(آل عمران)



24



(قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) {15}(آل عمران)



24



7



(إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) (آل عمران:19) 







26



(فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (آل عمران:20) 







26



8



(كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْماً كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (آل عمران:86) 







18



(أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (آل عمران:87) (خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ) (آل عمران:88) 







18



9



(وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) (الأنعام:27) 







16



(بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) (الأنعام:28) 







16



10



(قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ) (الأنعام:63) (قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ) (الأنعام:64) 







27



(قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآياتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ) (الأنعام:65) 







27



11



(وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) (التوبة:30) 







23



(اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (التوبة:31) 







23



12



(إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ) (يونس:96) 







8



(وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ) (يونس:97) 







8



13



(إِذْ قَالَ يُوسُفُ لَأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) (يوسف:4) 







15



(قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْياكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (يوسف:5) 







15



14



(وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ) (يوسف:84) 







12



(قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ) (يوسف:85) 







12



15



(قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ) (النحل:26) 







21



(ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ) (النحل:27) 







21



16



(إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى) (طـه:15) 







10



(فَلا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى) (طـه:16) 







10



17



(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9) 





7



(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ) (الحجر:10) 





7



18



(قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ) (الشعراء:18) (وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ) (الشعراء:19) 







17



(قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ) (الشعراء:20) (فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ) (الشعراء:21) 







17



19



(إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ) (النمل:4) 







10



(أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ) (النمل:5) 







10



20



(إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ) (يّـس:55) 







7



(هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ) (يّـس:56) 







7



21



(هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ) (يّـس:63) 







5



(اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ) (يّـس:64) 







5



22



(وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنْصَرُونَ) (يّـس:74) 







7



(لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُنْدٌ مُحْضَرُونَ) (يّـس:75) 







7



23



(هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) (الفتح:4) 







19



(لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزاً عَظِيماً) (الفتح:5) 







19



24



(وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (الحشر:19) 







10



(لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ) (الحشر:20) 







10


ثانيا : يبين هذا الجدول خمسة أمثلة مكونة من أركان متطابقة لمقاطع من الآيات :
















التسلسل


المقطع من الآية


عدد الكلمات


المقطع من الآية


عدد الكلمات


1



(وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا)(البقرة: من الآية61)



22



( قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ)(البقرة: من الآية61)



22


2



(ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ )(البقرة: من الآية85)



22



( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ)(البقرة: من الآية85)



22


3



(اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ)(البقرة: من الآية257)



9



( وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ)(البقرة: من الآية257)



9


4



(الَّذِينَ قَالُوا لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا)(آل عمران: من الآية168)



8



( قُلْ فَادْرَأُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)(آل عمران: من الآية168)



8


5



(فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً)(يونس: من الآية92)



7



( وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ)(يونس: من الآية92)



7


ثالثا : يبين هذا الجدول خمسة أمثلة مكونة من أركان متفاضلة درجة واحدة لآيات كاملة أو مقاطع منها :
[table style="BORDER-COLLAPSE: collapse" id=AutoNumber3 border=1 cellSpacing=0 borderColor=#111111 cellPadding=0 width="100%"][tr]
التسلسل
الآية أو المقطع
عدد الكلمات
الآية أو المقطع
[td bgColor=#fff0e1 width="8%" align=center][b]عدد الكلمات[/b:3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moosam66.yoo7.com
 
التناظر والتفاضل في القرآن بالكلمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصر اسلامية  :: قسم الإسلام :: الأعجاز العلمي في القران الكريم-
انتقل الى: